نــــــــحــــــن
cheers cheers cheers cheers

أيها الزوار أعذرونا على الإزعاج
ولكن أملنا كبير في أن تصبحو من مجتمعنا

من أصدقائنا الى أحبابنا إلى أسرتنا إلى مجتمعنا الرائع

مرحبا بك في كل وقت آملين من قلوبنا بأن تفيد وتستفيد معنا

تقبلوا تحياتنا الخالصة


lol! lol! lol! lol!

الغرور و التكبر لماذا ...........؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اذهب الى الأسفل

الغرور و التكبر لماذا ...........؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مُساهمة من طرف nerdjes روح الورد في الخميس يونيو 04, 2009 12:02 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركته
لو درسنا شخصية أي مغرور أو أيّة مغرورة ، لرأينا أنّ هناك خطأً في تقييم وتقدير كلّ منهما لنفسه .
فالمغرور ـ شاباً كان أو فتاة ، رجلاً كان أو امرأة ـ يرى نفسه مفخّمة وأكبر من حجمها ، بل وأكبر من غيرها أيضاً ، فيداخله العجب ويشعر بالزهو والخيلاء لخصلة يمتاز بها ، أو يتفوّق بها على غيره ،

وهذا يعني أن نظرة المغرور إلى نفسه غير متوازنة ، ففي الوقت الذي ينظر إلى نفسه باكبار ومغالاة ، تراه ينظر إلى غيره باستصغار وإجحاف ، فلا نظرته إلى نفسه صحيحة ولا نظرته إلى غيره سليمة .

ومنشأ هذا الاختلال في التقويم هو شعور داخلي بالنقص يحاول المغرور أو المتكبّر تغطيته برداء غروره وتكبّره ، وقد جاء في الحديث : «ما من رجل تكبّر أو تجبّر إلاّ لذلّة وجدها في نفسه» . فكيف يكون ذلك ؟

لو افترضنا أنّ هناك شاباً أو شابة حاز على منصب الأشراف في إحدى المنتديات المعروفة فإنّ الذي أوصله إلى الإشراف هو الجهود المبذولة المتواصله الذي رفعت من مستوى هذا العضو وأهله لنيل هذا المنصب ، وقد تكون هناك عوامل ثانوية أخرى .

فالتقرير الصائب للفوز بهذا المنصب هو العمل بقاعدة «مَنْ جدّ وجد» وعلى مقدار الجهد المبذول تأتي النتائج . وهذا بالطبع أمر مستطاع وبإمكان أي شاب أو شابه أن يصل إليه ضمن نفس الشروط والإمكانات والظروف .

فإذا كانت النتائج الممتازة طبيعية ولا تمثّل معجزة .

وإذا كان تحقيقها من قبل الآخرين ممكناً .

وإذا كان هناك مَنْ حاز على الإشراف مرّات عديدة .

فلِمَ الشعور بالغرور والاستعلاء ، وكأنّ ما تحقق معجزة فريدة يعجز عن القيام بها الشبان والشابات الآخرون ؟
( إذا هناك سبب آخر يدعو إلى الغرور والتكبّر ، وهو أمر لا علاقة مباشرة له بالفوز بالمنصب ، وهو أن هذا العضو الذي حاز على المنصب لم يشعر فقط بنشوة النصر أو الفوز ، بل يرى في نفسه أ نّه الأفضل ولذا كان المتفوّق ، وبهذا يستكمل نقصاً ما في داخله ، يحاول أن يستكمله أو يغطيه باظهار الخيلاء والتعالي . )

ولو نظرتَ إلى المغرور جيِّداً لرأيت أ نّه يعيش حبّين مزدوجين : حبّاً لنفسه وحبّاً للظهور ، أي أنّ المغرور يعيش حالة أنانية طاغية ، وحالة ملحّة من البحث عن الإطراء والثناء والمديح . وفي الوقت نفسه ، تراه يقدِّم لنفسه عن نفسه تصورات وهمية فيها شيء من التهويل ، فمثلاً يناجي نفسه بأ نّه طالما حاز على المنصب في هذا المنتدى ، فإنّه سيناله في كلّ منتدى ، ومهما كان مستواه ومستوى أعضائه


وهذا سوالي
*/فلِمَ الشعور بالغرور والاستعلاء ، وكأنّ ما تحقق معجزة فريدة يعجز عن القيام بها الشبان والشابات الآخرون ؟

avatar
nerdjes روح الورد
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 16/05/2009
العمر : 26
الموقع : http://http://as7ab.maktoob.com/thefutergirl

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى